منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مجلة الثقافة العالمية ، العددين 56 و147
من طرف salim 1979 الأربعاء فبراير 07, 2018 7:19 am

» محاضرات سنة أولى ماستر
من طرف salim 1979 الثلاثاء فبراير 06, 2018 12:12 am

» مداخلات أعمال الملتقى الوطني حول المسؤولية الطبية
من طرف salim 1979 الأحد يناير 07, 2018 8:57 pm

» المسافات بين أهم المدن المغربية
من طرف salim 1979 السبت ديسمبر 23, 2017 11:28 am

» أرقام هواتف جميع الفنادق فى جميع المدن المغربية
من طرف salim 1979 الأحد ديسمبر 17, 2017 8:55 pm

» تحميل أعداد مجلة الدراسات الإفريقية
من طرف salim 1979 الإثنين ديسمبر 11, 2017 8:10 pm

» أصداء كتالونيا: حمى الحركات الانفصالية في أوروبا
من طرف هبه الدار الأحد أكتوبر 29, 2017 3:46 pm

» محاضرات في الإدارة العامة
من طرف أسيا21 الخميس أكتوبر 19, 2017 8:27 pm

» الصوفية والطريق الأميركي الى الإسلام
من طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 15, 2017 5:04 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ

شاطر | 
 

 التعليم الافتراضي وتقنياته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الحليم بيقع
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 102
نقاط : 300
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: التعليم الافتراضي وتقنياته    الخميس نوفمبر 29, 2012 6:59 pm


 التعليم الافتراضي وتقنياته 
إعداد : إبراهيم بختي – المركز الجامعي بورقلة


- ملخص تمهيدي :

إعتمدت المجتمعات البدائية في العصر القديم على الخامات الطبيعية ومحاولة تسخيرها بما يتوافق مع إحتياجاتهم المتكررة والمتزايدة، مما أدى إلى تطويرها وتحويلها شيئا فشيئا، هذا التطور صاحبه ظهور مجتمعات صناعية تعتمد كليا على الطاقة، أما في العصر الحديث فالمجتمع يعتمد بالدرجة الأولى على المد المعلوماتي خصوصا بعد إتساع دائرة المعرفة والبحث في شتى الميادين وظهور الأجهزة الإلكترونية المستخدمة في تكنولوجيا المعلومات، وأصبح عصرنا الحاضر يسمى بعصر المعلومات المرتكز على الشبكة المعلوماتية المحلية أو الممتدة التي إكتسحت مختلف الميادين، وبإعتبار أن جوهر التعليم وأساسه المعلومات فإنه هو الآخر تأثر بالتطور والتقنيات التكنولوجية التي أعطت له بعدا ومفهوما جديدا، وظهر ما يسمى بالتعليم الإفتراضي أو التعليم الإلكتروني أو الجامعة الإفتراضية، النابع من التعليم عن بعد، فبعدما كان الطالب هو الذي يذهب إلى مواقع العلم، أصبح بمقدوره التعلم وكسب المعارف دون مغادرة المنطقة التي يقطن بها، وبذلك ألغي عائق الحدود الجغرافية، وألغي كذلك جزء كبير من النفقات المترتبة عن التعليم التقليدي ؛ في هذا المقال سوف نتعرض لمفهوم التعليم الإفتراضي، تقسيماته، الأساليب المستخدمة في تقديم الدروس، ومتطلباته، ثم نطرح الخبرة الخارجية في هذا المجال متبوعة بالتجربة الجزائرية.


1- ماهية التعليم الإفتراضي :

التعليم الافتراضي، يقصد به تزويد الفرد المستخـدم لشبكة الإنترنت (Internet) أو شبكة الإنترانات (Intranet) بما يحتاجه من معارف في مختلف المواد المنتقاة أو الاختصاص المختار، بغرض رفع المستوى العلمي أو بغرض التأهيل، وذلك باستخدام الصوت، الفيديو ، الوسائط المتعددة (الميلتيميديا)، كتب إلكترونية، البريد الإلكتروني، مجموعات الدردشة و النقاش... الخ.

يمكن تقسيم التعليم الإفتراضي إلى قسمين رئيسيين، قسم التعليم وهو ذو صبغة أكاديمية وموجه للطلاب الذين يسعون للحصول على شهادات رسمية معترف بها، وتتولاه الجامعات والمعاهد. وقسم التدريب الموجه لموظفي الشركات والمؤسسات، أو الطامحين إلى العمل في مثل هذه الشركات، ويريدون الحصول على تدريب مهني يؤهلهم للعمل فيها، أو لأولئك الراغبين في توسيع معلوماتهم وقدراتهم في مجال محدد.

الغرض من التعليم الإفتراضي هو زيادة فرص التعليم للجميع والحصول على مؤهلات ودرجات علمية دون الذهاب إلى الجامعات، فالمؤسسات الافتراضية هي بمثابة مركز تدريب مفتوح ومستمر بدون حواجز حيث يمكنك التواجد في أي مكان في العالم في مكتبك أو منزلك في أي وقت، كما يمكنك متابعة مستقبلك المهني وأعمالك مع التقدم في دراستك.

بدأ الاعتماد على أسلوب التعليم الإفتراضي، بعد تحقيقه لنتائج جيدة على المستوى العالمي، وظهور أثره الإيجابي، في دعم النظام التعليمي ورفع كفاءته، وتحقيق مبدأ التعليم المستمر والوصول إلى مصادر المعرفة بسهولة.

يجري التسجيل عادة في هذه المؤسسات التعليمية، عبر وسائل الاتصال المختلفة، وعبر البريد الإلكتروني خصوصاً، كما تجري الامتحانات غالباً باستخدام الشبكة، ضمن مراكز متخصصة معتمدة ومرخصة لذلك أو في المراكز الثقافية للدول التي تتبع لها المؤسسة التعليمية.

تزداد يوميا أهمية الاتجاه نحو توفير خدمات التعليم الإفتراضي لدى العديد من المؤسسات التعليمية خاصة بعد انتشار إنترنت، كأداة و وسيلة إيضاح في العملية التعليمية، فالأفراد من مختلف الفئات والأعمار يلجئون لهذا النوع من التعليم لدوافع مختلفة، منها :
- ملائمة ومرونة جدولة أوقات الدراسة.
- الحصول الفوري على أحدث التعديلات المدخلة على البرنامج.
- هو الحل الأمثل لتعليم الأفراد المتباعدين جغرافيا.
- تحقيقه لمبدأ التعليم المستمر للأفراد.
- تدني التكاليف وربح الوقت لعدم التنقل.
- تميزه بغنى وتنوع المواد التعليمية، ابتداءً من النصوص العادية والمتشعبة، والصور الساكنة، إلى ملفات الصوت والفيديو، والمؤتمرات الفيديوية ومجموعات الدردشة والنقاش.


2- متطلبات التعليم الإفتراضي :

التعليم عبر الإفتراضي له متطلبات، إذ يجب أن يتوفر للمتلقي كمبيوتر مجهزاً بمودم و عتاد الملتيميديا، واشتراك بشبكة إنترنت، وامتلاكه بريداً إلكترونياً، وأن يتوفر لديه حد أدنى من المعرفة التقنية في استخدام الكمبيوتر ؛ عموماً يجري التواصل بين الطلاب فيما بينهم وبين المدرس، بتنسيق مسبق، بواسطة وسائل الاتصال الإلكتروني وهي البريد الإلكتروني، وغرف الدردشة، ومنتديات الحوار، كما يمكن في حالات خاصة استخدام تقنيات إضافية و برمجيات خاصة تكون ما يدعى بالقاعة الافتراضية أو الحرم الجامعي الافتراضي، تبعاً لطبيعة المادة التعليمية، والتقنيات المتوفرة لدى المؤسسة التعليمية.

يرتكز التعليم الافتراضي على أسلوبين في تقديم الدروس، أسلوب الفصل الافتراضي أو القسم الافتراضي وأسلوب التعليم الذاتي :
أ- الفصل الافتراضي (La classe virtuelle) : ويعتمد في تقديم خدماته على تحديد توقيت معين مسبقا، لبث الدروس عن بعد فالمحاضر يلقي الدرس مباشرة و في ذات الوقت يشاهد المعنيون الوثائق التوضيحية للدرس على شاشتهم ويستمعون إلى المحاضر ؛ ويطلق على هذا النوع من المحاضرات، بالمحاضرة الصوتية (Audioconférence) وإذا كان بإمكان الفرد المتعلم (الطالب) مشاهدة المحاضر وطرح الإستفسارات، تسمى المحاضرة بالمحاضرة المرئيـة (Visioconférence) وبطبيعة الحال متطلبات التشغيل مختلفة ، فحاسب المحاضر مزود بالتجهيزات التالية :
PC émetteur : Pentium 166 Mhz, RAM 32 MO, disques durs de 2 GO, lecteur CD-ROM 8x, carte son 16 Bits, Haut-parleurs, microphone, carte vidéo 2 Mo VRAM, carte Ethernet 10 Base T, MODEM V34 ou V90, Un tableau blanc (fonctionne avec le logiciel Netmeeting et à une caméra banc-titre SONY EVI-G21), Une caméra motorisée SONY EVI-D31 (dirigeable à distance et fonctionnant avec les logiciels Télésite et ProShare 2, ..etc.)


بينما التجهيزات المطلوب توفرها لدى الفرد المستقبل (الطالب) هي :
PC récepteur : Pentium 166 Mhz, RAM 32 MO, carte vidéo 2 Mo VRAM, disques durs de 2 GO, lecteur CD-ROM 8x, Haut-parleurs, microphone, carte Ethernet 10 Base T (en cas de réseau), MODEM V34 ou V90, (et camera Web en cas de visioconférence), un logiciel client CU-SeeMe / Netmeeting…ou autre.

فالمحاضر يلقي محاضرته الكلاسيكية مستخدما اللوح البيض الإلكتروني بدلا من اللوح العادي خلف الكاميرا التي تنقل ما يدور في الفصل الإفتراضي إلى الطرف الثاني، وإذا كان الطرف الثاني مزودا أيضا بكاميرا يمكن للمحاضر أن يشاهده ويرد على تساؤلاته لحضيا. ويمكن أن يدور النقاش بين المحاضر وطالب معين دون تدخل طالب آخر، فالأمـر متروك للمحاضر، فله أن ينتقي المتدخلين وله حـق مشاركة الطالب في تطبيق معين (Partage d'application) الذي يريد، كما له حق مراقبة حاسب الطالب عن بعد (وهذا له أهمية كبرى في إدارة الإمتحانات عن بعد).

في حالة المحاضرة الصوتية ليس بالضرورة توفر آلة تصوير (كاميرا) لدى الطرف الثاني المتعلم لأن نظام الاتصال المعتمد يرتكز فقط على إرسال الصوت والنصوص التوضيحية.
يمكن أن تتم المحاضرات المرئية عن طريق الساتل بإرسال وإستقبال الموجات التي تحتوي على الصوت والصورة، كالتلفزة (La télévision interactive) في الحوارالمباشرة عن بعد، وتمتاز هذه التقنية بتدفق سريع وكبير يفوق 216 Mb/s، قد تكون المحاضرات المرئية ثنائية الإتجاه وهي مكلفة جدا، وقد تكون أحادية الإتجاه بإستخدام جهاز التلفاز لإستقبال المحاضرة، وإستخدام الهاتف للمحاورة.


المحاضرة المرئية عبر الساتل

المحاضرة المرئية عبر LAN, MAN ou WAN
تتطلب المحاضرات المرئية تدفقا معتبرا وفق لطبيعة الإستخدام، نلخصه في الجدول أدناه :

سعة التدفق
DEBIT حركة الصورة الرقمية
ANIMATION محاضرات مرئية
Visioconference
64 Kb/s – 2x64 Kb/s حركة بطيئة فردية
2 Mb/s - 384 Kb/s حركة بطيئة جماعية
من 6 إلى 8 Mb/s حركة مقبولة جماعية
من 216 إلى 270 Mb/s حركة سريعة جماعية


الكاميرا الأكثر إستخداما في المحاضرات المرئية هي الكاميرا SONY EVI-D31 لما لها من ميزات أكثر ملائمة للفصول الإفتراضية كـ : التحكم عن بعد، مزودة بمحرك للدوران والتحريك الأفقي والعمودي، جودة الوضوح في إلتقاط الصور، القدرة على التكبير والتصغير البطيء أو السريع، بؤرة التصوير أوتوماتيكية (Auto Focus)، قابلة لإستخدامها في المراقبة، قدرتها على إلتقاط وتتبع الأجسام المتحركة أوتوماتيكيا، توفرها لوحة تحكم، توفرجهاز تحكم عن بعد، قابلة للوصل المباشر مع الحاسب أو الوصل مع الشاشة....





CAMERA SONY EVI-D31



ب- التعليم الذاتي (Autoformation) : يعتمد التعليم الذاتي على إستجلاب الدروس من موقع المؤسسة التعليمية (BBS, Web ) من طرف المتعلم مع مشاركته في المنتديات والمناقشات عن طريق البريد الإلكتروني في الوقت الذي يريد ومن أي مكان يتواجد به.
3- الخبرات الدولية والتجربة الجزائرية :

يوجد عدد كبير من الدول لها تجارب ناجحة في ميدان التعليم الإفتراضي، وقد جرت العادة في المؤسسات التعليمية الإفتراضية بين حين وآخر أن تطرح بعض الدورات المجانية، تشجيعاً للطلبة على ارتيادها، فيما يقدم بعضها دورة مجانية دائمة، للسبب ذاته، نذكر فيما يلي بعض الخبرات :

• الشركة العربية للاتصالات، توفر خدمات دراسية عبر إنترنت من موقعها المعروف بجامعة العرب الإلكترونية التي أنشئت منذ 25 أكتوبر سنة 1997، وهي الأولى من نوعها، الموجهة للناطقين بالعربية، وتتيح للراغبين في الدراسة مجالات مختلفة، دوراتها التعليمية مجانية و متاحة للجميع مهما كانت درجاتهم العلمية للجامعيين وغير الجامعيين وبغض النظر عن السن والمهنة والمهارات الشخصية و يتم التواصل بين الطالب والأستاذ بوسائل عديدة كحلقات النقاش، والدردشة، وبعض تقنيات الملتيميديا. فيما تجري الامتحانات على مرحلتين : امتحان مباشر من خلال إنترنت، واختبار مطول غير مباشر، يحتاج إلى إعداد مسبق يقوم به الطالب، ويرسله بالبريد الإلكتروني. وتقدم الجامعة شهادات كفاءة إلكترونية ترسل للطالب الناجح عبر بريده الإلكتروني، تتبعها شهادة ورقية مطبوعة، ترسل بريدياً عند طلبهاة ؛ مناهج وشهادات الجامعة مقيّمة علمياً من قبل جامعات، مثل "جامعة عين شمس" المصرية، وجامعة "تورنتو" الكندية.

تمكن جامعة العرب الإلكترونية روادها من إمكانية :
- التعرف على جميع الملتحقين بالدورة .
- المحادثة مع جميع الملتحقين بالدورة.
- استخدام المكتبة العربية والتي تمكنك من الرجوع إلى أي مرجع أو دراسة أو مساعدة تريدها
- الاستشارة الفنية.

من الدورات التي تطرحها جامعة العرب الإلكترونية، دورات علوم الحاسب، دورات رجال الأعمال، دورات للمرأة ودورات للأطفال.


• الجامعة الإفتراضية الإفريقية UNIVERSITÉ VIRTUELLE AFRICAINE (UVA) المتخصصة في العلوم التكنولوجية والتقنية، تقدم هذه الجامعة دروسا في تكنولوجيا المعلومات، دروسا تحضيرية جامعية، دروسا لغوية، دروسا تمهينية وتدريبية للمؤسسات، دروسا في الإقتصاد،... وغير ذلك ؛ هدف الجامعة هو رفع المستوى العلمي للمتكونين وزيادة مهارة المختصين من أجل التنمية الإقتصادية في بلدانهم، وتغطية العجز الموجود في أنظمة التعليم الإفريقية التي تعاني من نقص المكونين والمراجع ؛ بدأت الجامعة نشاطها في جويلية 1997، وقد قامت ببث 2000 ساعة من الدروس لأكثر من 9000 طالب من مختلف البلدان الإفريقية، وتتعاون الجامعة مع 22 جامعة إفريقية مختلفة المناهج، ويشارك في تقديم الدروس عدد من الأساتذة المتعاونين من إفريقيا وأمريكا الشمالية و أوروبا.

• موقع الحرم الإلكتروني (électronique Campus) الذي يشرف على إدارته المركز الوطني للتعليم عن بعد Centre National d' Enseignement à Distance CNED : التابع لوزارة التعليم العالي والبحث بفرنسا، يقدم هذا الحرم خدماته للمسجلين من داخل و خارج فرنسا ويقدر عددهم في هذه السنة بـ 000 400 طالب، وهو يوفر لطلبته كل ما توفره الجامعة التقليدية : مكتبة إلكترونية، توجيهات، تقييم، قوائم التكوين،...وغير ذلك.

يطرح موقع معهد المعلوماتية التابع للكلية الجامعية نوتر دام ببلجيكا دروسا تكميلية على الخط مباشرة بعد إعلان مسبق ويتطلب من متلقي الدرس للالتحاق بالفصل الافتراضي توفير :
- حاسب ميلتيمديا مجهز بمودم 28.8 kbits/s. - برنامج RealAudio لالتقاط الصوت.
- برنامج Webconf لتتبع ما يكتب على اللوح الأبيض (Tableau blanc) من شروح وتوضيحات المحاضر.

• هناك أيضا بعض المواقع التدريبية التي تعود ملكيتها إلى مؤسسات أو أفراد تساهم بقدر كبير في التعليم عن بعد مجانا، ومن بين هذه المواقع موقع ميموكليك (Memoclic) الذي يهتم بتلقين الراغبين في تعلم النظام ويندوز وتعلم البرامج التطبيقية لميكروسوفت أوفيس (Applications de MsOffice) وغير ذلك من البرمجيات.

• هناك أيضا موقع نوره ، وهو موقع عربي تعليمي لبرنامج فلاش ماكروميديا (Macromedia Flash) وتشير إليه الكثير من المواقع التعليمية الأخرى دليلاً على مستواه الرفيع، كما يُقدم الموقع إرشادات عديدة تخص بعض الكتب والمواقع المفيدة في الشبكة.
أما بالنسبة للتجربة الجزائرية في إستخدام تكنولوجيا التعليم الافتراضي عن بعد، لازالت في بدايتها ومحتشمة، وليست بالقدر الكافي، قد يرجع ذلك لعدم الوعي التام بفعالية هذا النوع من التعليم ومدى مساهمته في رفع المستوى العلمي والتأهيلي للفرد، بالرغم من التجربة الجزائرية الرائدة في ميدان التعليم عن بعد، الذي يشرف عليه المركز الوطني للتعليم المهني عن بعد CNEPD ، وهناك أيضا تجارب ناجحة لمؤسسات خاصة كالـ EEPAD .
• أول تجربة في ميدان التعليم الإفتراضي، والتي لازالت قائمة، تتولى الإشراف عليها جامعة التكوين المتواصل ، التي أنشئت موقعا إفتراضيا تبث من خلاله دروسا مكملة لطلبتها في بعض التخصصات، إلا أن هذا الموقع لم يرقى بعد إلى المستوى المطلوب، فهو يحتاج إلى تحديث وإثراء متواصل وينقصه عامل التحفيز والإشهار، فالوظيفة التأسيسية موجودة وهي التي تعنى بتقديم المنشأة والتعريف بأنشطتها، فحين أن وظيفة التحفيز (والتي يطلق عليها أحيانا وظيفة العلامة التجارية) مفتقدة في هذا الموقع، فمن المفترض أن تكون الدروس المعروضة في الويب متجددة وفي حلقات وأن لا تقتصر الدروس على تخصص واحد، وإلا فما الفائدة المتوخاة من الحامل الإفتراضي غير المتعدد، وما هي قيمة كلمة العبور لموضع الدروس.

• أما التجربة الثانية فتصنف ضمن إنجاز شبكة التعليم المرئي عن بعد (التي أقيمت في إطار مشروع وزاري لوزارة التعليم العالي)، اختبرت بين جامعة الجزائر والمركز الجامعي بورقلة حيث ألقيت محاضرة مباشرة من الجزائر تعنى بحقوق الإنسان للدكتور عروة من معهد الحقوق أعقبها حوار صحفي من ورقلة مع وزير التعليم العالي آنذاك وكانت تجربة جد ناجحة بالرغم من العقبات التقنية وقلة التجهيزات وقد تم الإشراف على العملية من طرف مركز تنمية التكنولوجيات المتقدمةCDTA ،

أستخدم في التجربة خط متخصص بقدرة 2 ميغابايت/ثا يربط كلا المؤسستين ببعضهما، والتجهيزات التي تم إستخدامها هي :

- Pentium 166, 64 Mb SDRAM, Carte graphique 2Mo VRAM, Carte Son 16 Bits, HP 160 W.
- Camera Web Haute résolution
- Carte d’Acquisition Vidéo MPEG/2
- Logiciel ZIDACRONE + Netmeetting
- Convertisseur LS
- Routeur CISCO 2511
- Carte réseau SN 2000
- Projecteur Multimédia pour la projection de vidéo
- Projecteur Multimédia pour la projection de l’application partagée
- Hub RJ45

لكن لم يتواصل العمل بشبكة التعليم المرئي عن بعد، منذ إختبارها، لكن عن قريب سوف تستأنف العمل بصفة دائمة حسب برنامج سيسطر بين الجامعتين، بعدما أزيلت العقبات التقنية الناتجة عن البعد، بغرض إستخدامها في تبادل الخبرات بين المؤسستين وإقامة الندوات والملتقيات الإلكترونية ؛ ويتوقع أن تعمم هذه الشبكة على باقي مؤسسات التعليم العالي.


على ضوء هذين التجربتين، ينبغي على مؤسساتنا التعليمية خصوصا منها الجامعية أن تستعد وتبذل المزيد من الجهود لتوسيع التجربة لمزيد من تبادل الخبرات وتغطية نقص الأساتذة وإقامة المنتديات والملتقيات العلمية، ضمن إطار المشروع الوزاري الرامي إلى إقامة شبكة إكسترنات وهمية ، لربط جميع المؤسسات والهيئات الجامعية فيما بينها، ثم ربط هذه الشبكة بالشبكة الدولية بهدف إقامة مكتبة إفتراضية هي في طور التحضير لها في إطار مشروع يشرف عليه مركز البحث في الإعلام العلمي والتقني CERIST ، هذا المشروع يرتكز على إقامة شبكات محلية (انترنات) بكل مؤسسة جامعية، بحيث تكون هذه الشبكة مرتبطة بشبكة الإنترنت عن طريق الحاسب الموزع للويب بالمؤسسة Serveur web، وأطلق على هذا المشروع إسم الشبكة الأكاديمية للبحث ARN .

في النهاية نود تأكيد أن التعليم الافتراضي (الذي هو جزء من التعليم عن بعد)، يتطلب الانضباط بحيث يحسن الطالب استغلال الوقت، و يتطلب أيضا الاعتماد على الذات في التعلم، وسوف لن تستغني البشرية عن التعليم الكلاسيكي الذي يعد هو الأساس والتعليم عن بعد بفروعه، هو المكمل له.





المراجع والمواقع المعتمدة* في إعداد المقال :


1. Nouvelles Technologie Educatives,
http://it-resources.icsa.ch/Introduction/NFIndexF.html

2. Réseaux et Multimédia dans l'éducation, Alain Gérard,
http://web.senat.fr/senateurs/gerard_alain/multimed_toc.htm

3. Analyse des technologies utilisees dans les formations ouvertes et a distance en France,
http://campus.sede.enea.it/OTE/sfrancen.htm

4. Distance education,
http://www.savie.com/disted.html

5. Tout ce que vous avez voulu savoir sur la visioconférence,
http://perso.club-internet.fr/roulleau/visio/visio_doc.html

6. La visioconférence,
http://www.ipm.ucl.ac.be/EnseiDist/VC2.html

7. JANET Videoconferencing Advisory Service – VCAS,
http://www.video.ja.net/

8. Exemple de visioconférence & configuration de Netmeeting,
http://www.xtec.es/~sgirona/apfcweb/visiocf5.htm

9. Diffusions audio/vidéo sur le réseau multicast FMBone,
http://www.univ-valenciennes.fr/CRU/causeries/

10. Outils Mbone ; diffusion de la voix et de la vidéo, travail coopératif,
http://www-mice.cs.ucl.ac.uk/multimedia/software/

11. Le Multicast Backbone,
http://www.univ-valenciennes.fr/CRU/MBone/

12. Produits de visioconférence,
http://www.visiocorp.com/indexgeneproduits.htm

13. Tableau blanc (eBeam),
http://www.e-beam.com/whatis/sysconfig.html
http://www.beamer.nl/ebeam2.html

14. caméra motorisée SONY EVI-D31,
http://www.dpspromatic.com/evi-d31.html
http://www.cybertroninc.com/html/sonycama1.htm

15. Produits de visioconférence SONY,
http://www.le-labo.com/commerce/produits/visioconference.html

16. Service robotique : webcam,
http://affligem.inrialpes.fr/webcam/webcam_explication.html







*- تمت زيارة هذه المواقع في الفترة الممتدة من 03/03/2001 إلى غاية 12/03/2001.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعليم الافتراضي وتقنياته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ***********مكتبة المنتدى************ :: قسم خاص بالمقالات السياسية العامة-
انتقل الى:  
1