منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مذكرة بناء السلم في مالي - الفرص و التحديات -
من طرف salim 1979 السبت يونيو 09, 2018 12:31 am

» تفاءل يا أخ الأحزان، فإن النصر في الصبر
من طرف ahlm22 السبت مايو 26, 2018 5:09 pm

» امتحان الدورة العادية في مادة التسلح ونزع السلاح 2017
من طرف salim 1979 السبت مايو 26, 2018 4:58 pm

» التنافس الدولي على الموارد الطبيعية في افريقيا بعد الحرب العالمية الثانية
من طرف salim 1979 السبت مايو 26, 2018 4:57 pm

» امتحان الدورة العادية في مادة التسلح ونزع السلاح 2018
من طرف salim 1979 الجمعة مايو 25, 2018 7:03 pm

» الحرب وضد الحرب
من طرف salim 1979 السبت مايو 05, 2018 6:51 pm

» التحول والانتقال الديمقراطي: النسق المفاهيمى
من طرف salim 1979 السبت مايو 05, 2018 6:46 pm

» تحميل الثقافة العالمية العدد 177
من طرف salim 1979 الخميس أبريل 12, 2018 3:53 pm

» أعداد مجلة المعرفة السورية
من طرف salim 1979 الإثنين أبريل 02, 2018 9:23 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ

شاطر | 
 

 النظرية الواقعية في الحرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رستم غزالي
وسام التميز
وسام التميز


عدد المساهمات : 204
نقاط : 458
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

مُساهمةموضوع: النظرية الواقعية في الحرب   السبت أبريل 18, 2015 1:37 am

النظرية الواقعية في الحرب

الفلسفة >>>> الفلسفة السياسية والاجتماعية



2) الواقعية:

بالرجوع إلى الحرب بشكل خاص يؤمن الواقعيون بأنها جزء لا مرد منه من نظام العالم الفوضوي، وأنه يتم اللجوء إليها فقط حين يكون لوجودها معنىً بالنسبة للمصلحة الوطنية، وأنه في الوقت الذي تبدأ به الحرب، فعلى الدولة أن تفعل كل ما بوسعها لتنتصر. بمعنى آخر، "كل شيء عادلٌ في الحب والحرب."

من الضروري أن نفرق بين الواقعية التصويرية والتوجيهية. أما التصويرية فهي الادعاء أن الدول في واقع الأمر إما لا تتصرف بشكل أخلاقي (لأسباب تتعلق بالتحفيز) وإما لا تستطيع ذلك (لأسباب تتعلق بالتنافس)، وببساطة ليست الدول مهتمة بشكل أساسي بالنسبة للأخلاقية والعدالة، فكل الأمر يتعلق بالقوة والأمن والمصلحة الوطنية بالنسبة لهم.

وأما الواقعية التوجيهية فهي الادعاء بأنه على الدولة أن تتصرف بشكل غير أخلاقي في الميدان الدولي. وعلى الدولة أن تتقيد بسياسة غير أخلاقية من احترام الذات المتغطرسة في الشؤون الدولية. فالدولة المتغطرسة ستدع أخلاقيتها خلفها حين تتطرق لما عليها أن تفعله في النطاق الدولي. والسبب في ذلك أنه حين تكون أخلاقية جداً سيستغلها باقي الدول بشكل قاسٍ أكثر.

ومن المهم أن ننوه بإمكانية سن قواعد من قبل الواقعي التوجيهي لتنظيم حالة الحرب، كتلك القواعد التي عرضها أصحاب نظرية الحرب. وتضم تلك القواعد أنه: "يجب أن تشن الحروب كرد على العدوان"، و "لايجوز استهداف غير المقاتلين مباشرة خلال الحرب بالعنف القاتل." وطبعاً، السبب وراء سن مثل هذه القواعد يختلف عن الأسباب التي عرضها أصحاب نظرية الحرب؛ فالأخير يتحدث عن إقامة قيم أخلاقية، بينما الأول يعزو إلى قواعد مفيدة تساهم في وضع توقعات للسلوك وحل مشاكل التنسيق والتي إليها يستجيب المقايضون الواعون. ومع ذلك، فلابد من وجود مجالٌ للتداخل بين هذا النوع من الواقعية ونظرية الحرب المتكافئة.

3) السلمية:
يعرف جيني تيتشمان السلمية بأنها "مناهضة الحرب". حرفياً وببساطة، يرفض السلميُّ الحرب مناصرةً للسلام.

الحركة النقدية الشائعة التي تناصر الحرب المتكافئة تقول أن السلمية تتساوى مع "سياسة الأيدي النظيفة" التي يصعب إلغاؤها. ويزعَمُ أن السلميَّ يرفض أن يتخذ القرارات الضرورية للدفاع عن نفسه أو عن بلده.
وكاعتراضٍ آخر للسلمية، فإن الفشل في مقاومة عدوان دولي بالوسائل الفعالة، ينتهي بتشجيع الاعتداء والفشل في حماية الناس. لكن رد السلميين لهذه الفرضية هو بالمجادلة التي تقول: "نحن لا نحتاج إلى اللجوء إلى الحرب من أجل حماية للشعب ولا معاقبةٍ فعالةٍ للعدوان". وبعد كل ذلك، فيمكن للسلميين أن يقولوا أنه لا يمكن لغازٍ أن يحكم قبضته على الأمة المعتدى عليها بضوء عزلة منهجيَّةٍ وعدم تعاون ومقاومةٍ غيرِ عنيفةٍ من قبل السكان.

وعلى الرغم من عدم إمكانية إثبات بطلان موضوع السلمية (باعتبارها فرضيةً جاريةً بعكس الحقائق المطروحة)، فهناك أسباب قوية تجعلنا نتفق مع جون راولز الذي يراها نظرةً ساذجة للتمسك بها.

ويرد أصحاب هذه النظرية على هذا الاتهام باستشهادهم بأن ما يعتقدون به هي أمثلة من الواقع الحقيقي للمقاومة الفعالة وغير العنيفة للاعتداء. وتشتمل هذه الأمثلة على حملة مهاتما غاندي لإخراج حكم الامبراطور البريطاني من الهند في أواخر الأربعينيات، وكذلك حملة الحقوق المدنية في الستينيات للأمريكيين الأفارقة.

وبشكل عام، هناك نوعان من السلمية العلمانية يمكن أخذها في عين الاعتبار:
1- نوع أكثر ترابطاً منطقياً من السلمية (CP) والذي يؤكد أن لا يمكن أبداً للفوائد المترتبة من الحرب أن تفوق تكاليف شنها ومساوءها.
2- ونوع أكثر أخلاقية من السلمية (DP)

ماهي الجدلات التي يمكن أن يوظفها مفكرو نظرية الحرب المتكافئة للرد على هذين النوعين من السلمية؟
الخاتمة:
توفر هذا النظريات عيِّنَةً من المناظرات الغنية والمثيرة للجدل التي تحيط الخطاب الفلسفي المتعلق بالحرب، والذي هيمنت عليه ثلاثة اصطلاحات: نظرية الحرب المتكافئة، والواقعية، والسلمية. وبينما تشغل نظرية الحرب المتكافئة خاصةً مساحةً كبيرة ومؤثرة من الخطاب فتبقى بدائلها الواقعية والسلمية تحديات مثيرةً للاتجاه الفلسفي السائد الذي تمثله.

نظرية الحرب العادلة
هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رستم غزالي
وسام التميز
وسام التميز


عدد المساهمات : 204
نقاط : 458
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: النظرية الواقعية في الحرب   السبت أبريل 18, 2015 1:39 am

 
الاتجاه المحافظ

الفلسفة >>>> الفلسفة السياسية والاجتماعية



دائماً منسمع كلمات ومصطلحات سياسية ممكن تكون غريبة عالبعض ومعروفة جزئيا عند البعض... اشتراكية وليبرالية ومحافظة وفوضوية...إلخ

خلونا نتعرف عهي المصطلحات... شو هيي وشو هدفا...



المحافظة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



إن المحافظة هي تفضيل الموروث التاريخي أكثر من القيم المجردة أو المثالية. هذا التفضيل المستند تقليديا على مفهوم عضوي للمجتمع وهو، الاعتقاد بأن المجتمع ليس مجرد مجموعة فضفاضة من الأفراد بل كائن حي يتألف من أعضاء مرتبطين ارتباطا وثيقا. المحافظون بالتالي يفضلون المؤسسات والممارسات التي تطورت تدريجيا وتكون دلائل على الاستمرارية والاستقرار. وتكون مسؤولية الحكومة أن تكون خادما، وليس سيدا، للطرق الحالية من الحياة، وبالتالي يجب على الساسة مقاومة الإغراء لتغيير المجتمع والسياسة. هذا الاشتباه في النشاط الحكومي يميز المحافظة ليس فقط عن الأشكال المتطرفة من الفكر السياسي ولكن أيضا عن الليبرالية، والتي هي حركة تحديث ضد التقاليد مكرسة لتصحيح الشرور والتجاوزات الناتجة عن سوء استعمال السلطة الاجتماعية والسياسية. في قاموس الشيطان (1906)، يسخر الكاتب الأمريكي أمبروز بيرس (ولكن ليس بشكل غير لائق) معرفاً المحافظ بأنه "رجل الدولة الذي يعشق الشرور القائمة، ويتميز عن الليبرالي، الذي يرغب باستبدالها بغيرها." المحافظة تتميز كذلك عن النظرة الرجعية، والتي تفضل استعادة النظام السابق، وعادة أو سياسة عفا عليها الزمن.



لم يكن قبل أواخر القرن الثامن عشر، وفي رد فعل على الاضطرابات من الثورة الفرنسية (1789)، حتى بدأت تلك المحافظة تتطور كموقف وحركة سياسية متميزة. وقد تم إدخال مصطلح المحافظ بعد 1815 من قبل أنصار النظام الملكي لبوربون المستعاد حديثا في فرنسا، بما في ذلك الكاتب والدبلوماسي فرانسوا أوغست رينيه، فيكونت دي شاتوبريان. وفي عام 1830 استخدم السياسي والكاتب البريطاني جون ويلسون كروكر هذا المصطلح لوصف حزب المحافظين البريطاني واعتمدها سريعا جون سي كالهون، المدافع المتحمس عن حقوق الولايات في الولايات المتحدة.



ومن المسلم به عموما أن منشئ المحافظة الحديثة المفصلة بوضوح (على الرغم من أنه لم يستخدم هذا المصطلح نفسه) هو عضو البرلمان البريطاني والكاتب السياسي إدموند بيرك، الذي كانت تأملاته في الثورة في فرنسا (1790) تعبيرا قويا عن رفض المحافظين الفرنسيين الثورة ومصدر إلهام رئيسي لمنظري الثورة المضادة في القرن 19. بالنسبة لبيوك وغيره من المحافظين المؤيدين للبرلمانية فإن الطرق العنيفة وغير التقليدية للثورة تفوق قيمها التحررية. إن الاشمئزاز العام ضد المسار العنيف للثورة قدم للمحافظين الفرصة لاستعادة التقاليد ما قبل الثورة والعديد من العلامات الفلسفية للمحافظين وضعت سريعا.



المصدر: هنا
مصدر الصورة: هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النظرية الواقعية في الحرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ******** لسا نـــــــــــــــــــــــس ******** :: السنة الثالثة علوم سياسية ( محاضرات ، بحوث ، مساهمات ) :: عـــلاقــــــــات دولــــيــــــة ( محاضرات ، بحوث ، مساهمات )-
انتقل الى:  
1